الثلاثاء، 31 مارس 2020

تهذيب الذات كما ورد في بعض الآيات ..






 تهذيب الذات كما ورد في بعض الآيات 
‏التربية الربانية لحياة نقية وآخرة منجية

‏تأليف: محمد العلي
عدد الصفحات: ٢٧٤

•••

‏هذا الكتاب كما قال عنه المؤلف:
"‏بعيد كل البعد عن التسلية وملء الفراغ؛ لانه يتعدى ذلك؛ ليغوص في شخصية الإنسان في كل حالاتها واتجاهاتها انطلاقا من القرآن الكريم الذي أورد عدة آيات تهتم بهذا الشأن"..

‏الكتاب يحوي خمسة أبواب، وكل منها تحوي عدة مواضيع، وفي نهاية الموضوع نجد وقفة مع الذات التي تحوي بعض النصائح والعبر والارشادات المرتبطة به..






•• الباب الأول ••
بذرة الطفولة وتنميتها بالخلق الحسن

‏تكلم فيه عن التنشئه الصالحة والتربية الحسنة التي تجعل من الإنسان مساعدًا لأبيه على الطاعات..

"‏إن المال والأبناء سيف ذو حدين اما أن تقطع به نوائب الدهر وسطوة النفس أو أن يقطعك عن مرضاة ربك، فالخياران أمامك، فاستفت قلبك، واقبل على ما ينفعك"..

‏تكلم أيضا عن وأد البنات في الجاهلية وكيف انه مشابه للمقارنة بين البنات والأولاد في وقتنا الحاضر..

"‏للأسف الشديد يغفل الكثير من الآباء عن نقطة في غاية الخطورة، وهي التكوين النفسي لتلك الطفلة عندما تنشأ في عائلة تفرق بين الذكر والأنثي، وتجعل أخاها الذكر مفضلا عليها، فسوف تعيش بحالة نفسية مزرية ومع الأيام ستشعر بالنقص داخلها، وستعدم شخصيتها مع مرور الوقت؛ لأنها تعيش حالة موت بطيء"..

‏كما ذكر الآيات التي تحوي وصايا لقمان لابنه وقام بشرحها بشكل سهل وميسر..

"‏فالصفات الحميدة بكل أشكالها هي تغذية للنفس وترويض لها، وعندما يتبع الإنسان منهجًا واضحًا في تغذية أبنائه بها فإنه سيكون سببا في تشكيل نواة مجتمعية تقوم على الأسس الحميدة والمعاني العظيمة"..







•• الباب الثاني ••
الشباب بين سطوة النفس وقوة التحمل

‏في مواضيع هذا الباب أخبرنا عن مرحلة المراهقة.. واستنبط الحكم والفوائد والنصائح للشباب من قصتي سيدنا يوسف عليه السلام و أهل الكهف كمثال للشباب العاقل الواعي.. فهذا الباب وجهه للشباب وليس للمربين كالباب السابق ولكن هذا لا يعني عدم استفادتي منه كمربية..

"‏قد خلّد الله سبحانه وتعالى قصة سيدنا يوسف للعبرة والمثال الحي على صلاح السريرة والصبر وحصد جنى اليدين، فإذا عصرتك الحياة، وقست عليك تذكر يوسف عليه السلام واجعله مثلا أعلى تحتذي به، وتسير على خطاه؛ لأن العمر درب أوله شائك ونهايته يُعَبده مسيرك"..

"‏هذه القصة العجيبة التي أذهلت كل من مر عليها فيها من الدروس والعبر ما لا حصر لها، وهي ليست قصة عابرة لمجرد ذكر مجموعة من الشباب تركوا ديارهم لأجل دينهم؛ بل الأمر أبعد من ذلك بكثير، فطبيعة المؤمن أن يتعلم من الدروس والمواقف، وإذا لم تتعلم من هذه القصة عليك مراجعة نفسك"..

"‏الدرس الأمثل والأجمل في قصة أهل الكهف والذي يجب علينا أن نتعلمه ونتأمله ونأخذ منه هو أن الحق قد يتأخر؛ لكنه لا يموت، فأهل الكهف استمروا على حالهم قرابة ثلاثمئة سنة حتى جاءهم الحق وانصفهم ربهم من خلال المجيء بقوم آخرين يعبدون الله"..





•• الباب الثالث ••
المرأة فيما لها وماعليها

‏تكلم في بدايته عن حال المرأة في الحضارات القديمة وما قيل فيها، فمن المعلوم أنهم كانوا ينظرون إليها بنظرة دونية.. فقد قال عنها سقراط:
"‏إن وجود المرأة هو اكبر منشاء ومصدر للأزمة والانهيار في العالم، إن المرأة تشبه شجرة مسمومة، حيث يكون ظاهرها جميلا، ولكن عندما تأكل منها العصافير تموت حالا"..
فجاء الإسلام وأنصفها..

‏وبعده تبدا النصائح و التذكيرات للمرأة بفضل الحياء والعفة والصبر والتحصين وحسن الاختيار في شتى دروب الحياة..

"‏قفي مع ذاتك أختي المؤمنة وامنحي نفسك بعض الوقت، وفكري فيما أنت عليه ان كنت راضيه عن ذاتك أم لا، وأدركي أن الناس لا يوصلون الإنسان للجنة او للنار بل عملك في الدنيا هو من يكفل لك طبيعة اخرتك، ولا تقولي أن القطار قد فاتك، فما زلت تتنفسين عبق الحياة، وما زالت قادرة على التغيير، فكيف لك أن تسعي لتغيير الآخرين وتنسين نفسك؟!، فابدئي منذ اليوم حياة جديدة عنوانها الحياء؛ لتكوني كالدرة المصونة حافظة لنفسك ودينك وعفتك"..





•• الباب الرابع ••
الشيخوخة
الإنسان بين مطرقة العجز وحكمة العقل

‏هذا ‏الباب عبارة عن نصائح وإرشادات في كيفية التعامل مع كبار السن والعناية بهم والأخذ بايديهم.. فهم في هذا العمر بحاجة لنا كما كنا بحاجة لهم اطفالاً..

"‏كن ناصحاً لنفسك ومن حولك، ومهذبًا مع الناس خاصة والديك، واهجر التذمر واعلم أن الدين النصيحة فابدأها بنفسك وبمن حولك ولا تقل إن الوقت قد فاتني"..


‏في نهاية كل باب من هذه الأبواب الأربعة توجد حكاية اصطفاها المؤلف لتناسب موضوع الباب، وفيها من الحكم والعبر التي تقرب الموضوع لنا لنفهمه ونتعظ به..






‏في النهاية وفي آخر باب - الباب الخامس - ذكر عشرون قاعدة لتهذيب الذات..

"‏القلب يمرض كما يمرض البدن، وشفاؤه في التوبة والحمية، ويصدأ كما تصدأ المرآة وجلاؤه بالذكر، ويعرى كما يعرى الجسم، وزينة التقوى، ويجوع ويظمأ كما يجوع البدن، وطعامه وشرابه المعرفة والتوكل والمحبة والإنابة".. ابن القيم

"‏ان مشاهدة الفسق والمعصية على الدوام تزيل عن قلبك كراهية المعصية، ويهون عليك أمرها، ولذلك هان على القلوب معصية الغيبة لألفهم لها، ولو رأوا خاتماً من ذهب أو ملبوساً من حرير على فقيه لاشتد انكارهم عليه، والغيبة أشد من ذلك".. أبو حامد الغزالي

"‏إن لم تحصل على ما أردت يوما، فلا تقل من سوء حظي، بل قل: لعل الله أراد لي الأفضل".. الشعراوي

•••
‏محتوى الكتاب رائع لكن الأسلوب لم يعجبني بتاتًا.. فقد ذكرني بسرد كتب الدراسة فهو يبعث على الملل للقارئ، فكما قال المؤلف في بداية كتابة هذا الكتاب ليس للمتعة وإنما للتذكير.. فالمعلومات المذكورة فيه معروفة مسبقا ولكن الإنسان بطبيعته مجبول على النسيان، فجاء الكتاب لتذكير من أراد أن يتذكر..

 وفي النهاية.. أنا أتسائل هل يوجد كتاب يتحدث فقط عن بلاغة القرآن الكريم وليس تفسيره.. فقط البلاغة؟!..


•••


قراءة ممتعة
وإلى لقاء آخر بكل ود

الثلاثاء، 24 مارس 2020

كَـــبِّر دِمَـاغَك ..



 كـــبِّر دمـاغـك 

تأليف: د. خالد بن صالح المنيف
عدد الصفحات: ٢٨٧

•••

نصائح للعيش مرتاح البال.. متفرقة في ٦٢ موضوع..

"‏علماء النفس المعاصر يؤكدون لك أن سحابة الأسى والندم، والتي من شأنها أن تحرمك من راحة البال، غالبًا لن تتبدد في يوم واحد فقط، ‏بل قد تجثمُ على صدرك لمدة تطول إلى ما أبعد بكثير، إلى حياتك كلها".

من ما يعجبني (غير المحتوى)  في كتب المنيف هو نوع الورق والألوان التي استخدمت في الكتاب دائمًا ما تكون مريحة للعين.. غير الصور المعبرة عن المواضيع التي ينتقيها.. 

•••



‏قرأت هذا الكتاب في نفس الوقت الذي قرأتُ فيه كتابه الآخر المرحلة الملكية "لحاجة في نفسي" ‏لاحظت فيه التشابه في النصائح و الأسلوب.. ‏ولا أظن أنه باستطاعة أي كاتب أن يغير من أسلوبه في الكتابة - بين كتبه خصوصًا - ان كانت تتكلم عن نفس المحتوى ولو اختلفت الكلمات.. ‏ومع ذلك، مازال أسلوبه يأسرني..

•• ‏من النقاط التي يشترك فيها هذا الكتاب مع كتاب المرحلة الملكية :

"‏ابدأ بالثناء الطيب، ودع المخطئ يحتفظ بما وجه، واقطع له تذكرة العودة واجعل خطأه ممكن الإصلاح"

"‏لا تطلق ألفاظ التعميم في الحكم على الأشياء أو الأشخاص أو الدول"

"‏لا تتوسع كثيرا في البدائل"

"‏مما علمتني الحياة، أن البعض قد أدمن على الشكاية، فما أن يجد آخر يستمع له حتى يبدأ بإفراغ حمولته النفسية عليه"

"‏السعادة الحقيقية لا تعني أن يكون لديك ممتلكات كثيرة، بل أن يكون لديك احتياجات قليلة"

•••



وأنا أقرأ هذا الكتاب يأتي أحياناً في بالي أشخاص أحسست بأنهم يحتاجون قراءته وبشدة.. كأن بعض مواضيعه تتكلم عنهم - وأنا منهم بالطبع - لا أقول أن فيهم عيباً فكلنا بشر، لم نولد كاملين.. ولكننا نحتاج بأن نطوّر من أنفسنا وعقولنا لنعيش بتفكير راقٍ مرتاحين البال..

قرأت مقولة في سناب أحد الصديقات تقول على لسان صاحبها [ إن دعوت الله أن يرزقك راحة البال، فلا تستغرب هجران الناس لك ].. الشمس التبريزي.

جعلتني أتفكر فيها.. هل العلاقات الإجتماعية ترهقنا لهذه الدرجة، أم هذا مرتبط بنا وبوجهة نظرنا للأمور والأحداث من حولنا وكيف نفكر.. 
هل سيكفينا فقط بأن "نكبر أدمغتنا" أم سنحتاج بأن نكون وحيدين لنعيش براحة بال ..

•••

"‏إن نزلت بساحتك مصيبة فاسترجع تلك المواقف العصيبة، واللحظات الصعبة، والتي استطعت أن تقاومها بكل صلابة وشجاعة"

"‏إن وجود نماذج وقيم عليا في حياتنا، واقتفاء أثرهم، وسلوك سبيلهم وانتهاج نهجهم لا شك أنه يسهل لنا الحياة، ويجعلنا نختصر المسافات"

"‏مع مرور الأيام، وسرعة دورانها، وتكاثر الأشغال و تزايد الضغوط، وانشغال الذهن بتدبير امور اليوم، تعلق بنا بعض الأمور، سلوكيات ربما، أو أشخاصًا أو عادات عقلية، ونبقى في حال ملازمة لها دون وعي منا. وجملة مما علق بنا هي أمور لا تقدم لنا نفعا، لا تصنع لنا عزا، ولا ترفع لنا قدرا".

•••




سؤال:
‏هل فكرتم يوما بعد انتهاءكم من قراءة رواية او مشاهدة فيلم أو مسلسل او حتى مقطع فيديو على اليوتيوب بان تستخرجوا الفوائد من بين التفاهات؟!
‏هذا ما فعله المنيف فلقد لاحظت انه في كتابه هذا كتب عن عدة أفلام شاهدتها وقام باستخلاص الفوائد منها..

"‏الإنسان قادر دائما على أن يكتسب مهارات جديدة في أي مرحلة من العمر وعلى أي حال كان عليه من اعتلال الصحة أو سجن يستعين بها على مقاومة السأم واليأس"

"‏من القوانين المهمة انه ما بقي للبشر اكثر بكثير مما فقدوا وما يمتلكونه الان اكثر بكثير مما خسروا أيا كانت الخسارة"

"‏لا تتوقع أن كل البشر خيرين؛ فمنهم من رضع الحقد والعدوانية، فيهم نزعة الضواري إلى التخديش و التمزيق، كما وصفهم إيليا أبو ماضي: ولا تستقيم حياته إلا بالظلم"

•••

‏على الرغم من التشابه القريب بين ‏هذا الكتاب و كتاب المرحلة الملكية ‏الا انهما مختلفان، فهذان الكتابان مكملان لبعضهما البعض..

‏كتاب المرحلة الملكية أكثره تدريبات، فهو يبعث على الحماسة والنشاط عنده قرأته. أما كتاب كبر دماغك فيبعث على الهدوء والسكينة والاسترخاء..






"‏مشكلة البشر أنهم يتعاملون مع المواقف والبشر كوحدة واحدة، فالزوج ليس سفرا! والزوجة ليست طبخاً فقط! و الأبناء ليسوا تفوقا دراسيًّا. 
‏فمن العدل أن ناخذ الامور بمجملها، وأن نستوعب أن البشر والحياة عموما طابعها النقص! ‏كثيرا ما يقضي الإنسان جزءًا كبيرا من حياته، إن لم يكن معظمها باحثا عن السعادة والرضا، ‏وفي معظم الأحيان ينتهي به الأمر إلى عدم ادراكهما! ‏الورود تحيط بنا من كل جانب والأطيار تغني عن يمين وعن يسار، ‏ولكن التركيز فقط على تلك الوردة المفقودة، وعن ذاك الطير البعيد!"..

لا ترهقوا أنفسكم بالبحث عن السعادة، افتحوا أعينكم جيداً وستجدونها أمامكم..


•••

قراءه ممتعة
وإلى لقاء آخر بكل ود 


الاثنين، 16 مارس 2020

من الذي حرّك قطعة الجبن الخاصة بي؟ ..








 من الذي حرّك 
 قطعـة الجـبن 
 الخـاصة بي؟ 


تأليف: سبنسر جونسون
تقديم: كينيث بلانشارد

عدد صفحات الكتاب: ٩٨

•••

"‏هذا الكتاب عبارة عن قصة تتحدث عن التغير الذي يحدث داخل متاهة يوجد بها أربعة أشخاص ظرفاء يحاولون البحث عن قطعة جبن، ‏وقطعة الجبن هنا هي رمز لما نريد أن نحصل عليه في حياتنا سواء كان وظيفة أو إقامة علاقات مع الآخرين أو الحصول على المال ‏أو على منزل كبير أو على الحرية أو الصحة أو الاهتمام أو السلام الروحي أو أية هواية كلعب الجولف أو التريض"

"‏كما تعلمون فالعيش وسط جو من الثبات والركود مع حدوث تغييرات طوال الوقت في العمل والحياة، يمكن أن يولد الضغط العصبي إذا لم يكن لدى الناس وسيلة للأخذ بالتغيير الذي يساعدهم على فهم ما يدور حولهم"







•• رموز القصة ••

قطعة الجبن = ما نريد الحصول عليه.
المتاهة = المكان الذي نمضي فيه الوقت للبحث على ما نريد. 

أول ٢٣ صفحة من الكتاب تحوي أغلبها المدح والثناء على القصة وكيف ساعدت الناس في حياتهم الشخصية والعملية. 




•• القصة باختصار ••

‏كان هناك فأران وقزمان داخل متاهة .. الفئران بسيطة تفكيرهم محدود، أما الأقزام فتفكيرهم معقد ويحبون تحليل الأمور.. ‏جميعهم يبحثون عن الجبن ..

 ‏كانت الفئران تبحث في كل ممر من غير خطة اما الأقزام فكانوا أكثر ذكاء فقد قاما برسم خطة لكي يعثروا على الجبن و عملوا بجد واجتهاد حتى وجدوه و اطمأنوا إليه، كأن مصدره لن ينتهي..

كانو يترددون يوميا عليه ولم ينتبهوا بأنه أوشك على النفاد ما عادا الفأران اللذان كانا يعلمان بهذا مسبقاً.. ‏وفي يوم وعندما وصل الفأران مكان الجبن ولم يجدوه لكنهم لم يفعلوا شيئا غير أنهم بدأوا مسيرة البحث عنها مرة أخرى، اما الأقزام عندما وصلوا مكان الجبن ولم يجدوه أصيبوا بالإحباط وفكروا بأن أحدا ما قام بتحريك الجبن، ‏وبدأوا بندب حظهم والصياح والنواح وجلسوا في أماكنهم ينتظرون من اخذ الجبن أن يقوم بإعادته..

‏الفئران وبعد عناء بحث طويل وجدوا مصدر جبن جديد، اما الأقزام فاستسلموا لحالهم ولم يريدا التغير حتى إستفاق أحدهم وقرر البحث عن الجبن والتكيف مع الوضع الجديد..

•••




‏الحكاية مليئة بالمشاعر والأحداث اكثر مما كتبت، فما كتبت الا موجزًا لا يفيها حقها من التعبير..


"‏وعندما بدأ يجري في اتجاه الممر المظلم، أخذ هاو يبتسم، ولم يدرك  عندئذٍ انه وجد غذاء روحه، فقد القى بالهموم خلف ظهره، و بدأ يثق في ما ينتظره من مصير على الرغم من أنه لم يعرف ماذا سيكون"




‏القصة تحث على التكيف مع التغيير ومحاولة إيجاد الحلول المناسبة لا الركون وانتظار عودة ما ذهب..


"‏عندما تتحرك متجاوزاً شعورك بالخوف ستشعر بالحرية"





‏الأيام دول .. يوم لك ويوم عليك .. فلا تستسلم للفشل ولا تركن إليه..
التغيير لن يكون سيئا أن فكرت به بإيجابية، حاول استغلاله لتطويرك أو من ناحية أخرى طور نفسك لتتغير لتصبح أفضل، فمقاومة التغيير مضيعة للوقت..


"‏أدرك هاو انه كان سيصبح في حالة أفضل الان لو انه استوعب التغيير في محطة الجبن بسرعة ودون تلكؤ، وساعتها كان سيشعر بالقوة تدب في جسده وروحه، ويستمر في التحدي حتى يعثر على الجبن الجديد، بل كان في إمكانه العثور عليه بالفعل لو انه توقع التغيير بدلا من إضاعة وقته في مقاومته بعد ان حدث بالفعل"‏


بعد الحكاية يوجد فصل فيه مناقشة بين بعض الأصدقاء حول هذه القصة بعدما سمعوها لأول مرة .. وكيف تأثرو بها وبدأوا يفكرون بالاستفادة منها وكيف تمثلهم شخصيات القصة..





إذا كنتم تذكرون ماحدث لشركة نوكيا بعد ثورة صناعة الهواتف المحمولة وكيف انها خسرت لمقاومتها التغييرات وعدم مواكبتها العصر .. وبعد ان باع مديرها الشركة لمايكروسوفت قال (لا أدري ما الخطأ الذي فعلناه ولكننا فشلنا) .. الخطأ هو مقاومتهم للتغيير ..

 لمعرفة ماذا حدث لهم بالضبط انقروا على هذا الرابط  https://www.almrsal.com/post/537382


•••

‏في كتاب المرحلة الملكية قرأت بعض الحلول للتكيف مع التغيرات الطارئة، منها:

أن نحدد لنا وقت لنحزن على ما أصابنا كأن نحدد مثلا ثلاثة ايام او أسبوع، وفي هذا الوقت نخرج كل الحزن والغضب الذي اعترانا منه، وعند انتهاء المهلة نتوقف ونقوم لنعيش حياتنا.. 

- ‏أن نتخيل أن هذا التغير حدث قبل مدة كانه حدث قبل أسبوع او شهر، وماذا نظن أن نكون فاعلين بعد هذا الوقت ونتصرف على أساسه كنوع من تقبل الواقع ..





•••


‏التغير الذي يطرأ في حياتنا قد يأتي بصورة مصيبه لا قدر الله او في مشكلة تتعبنا نفسيا وجسديا لكن تذكروا ما قاله الله تعالى في كتابه الكريم في سورة الشرح: {فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (5) إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (٦)}..

‏فكل ما يحدث من أمرنا خيرة اختارها الله لنا وبعد العسر يأتي اليسر بإذنه.. وتذكروا أنه {لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ۚ}.. سورة البقرة، آية ٢٨٦ 

فما أصابكم ثقوا بأنكم قادرين على تحمله بإذن الله.. وإلا لما كتبه الله عليكم ..


•••


‏كلما تقبلتم التغيير بسرعة و تكيفتم معه كل ماكان هذا أدعى لاستجلاب السعادة التي قد ظننتم أنها قد غادرتكم بسببه..

‏الكتاب جميل ومفيد ولكنه لا يستحق الضجة التي حصل عليها لدرجة أنه نُشر كتاب آخر للرد على هذا الكتاب اسمه ( أنا حركت قطعة الجبن الخاصة بك ).. لم أقرأه ولا أظنني سأقرأه قريباً .. 


•••


قراءة ممتعة
وإلى لقاء آخر بكل ود 🌴
إن شاء الله 

الأحد، 8 مارس 2020

كيفما فكرت ، فكّر العكس ..






 كيفما فكرت .. فكّر العكس 

تأليف: بول آردن
ترجمة: رشا الأطرش

عدد الصفحات ١٤١


•••


الكتاب حجمه صغير وسعره مرتفع نوعاً ما باعتبار حجمه ، بظني لكونه كله ألوان..
تم تقييمه بأربع نجوم على موقع goodreads ..

بصراحة أنا لا اذكر لماذا اقتنيته.. ولكن الأغلب بسبب اسمه الجذاب (قبل ٣ سنوات تحديداً).. أذكر أنني وجدت نسخة إلكترونية لكني لم استطع قراءتها لوجود بعض المواضيع (ان لم يكن اغلبها) التي كتبها في صفحتين متقابلتين.. وبالنسخة الالكترونية لم يكن شكلها منطقياً.. ففضلت النسخة الورقية لكي استوعب ماذا يريد المؤلف.. 





هذا الكتاب (كما قال المؤلف) يشرح:-

• فوائد القرارات الخاطئة. 
• كيف أن المجازفة هي أمانك في الحياة. 
• لماذا اللاعقلانية أفضل من العقلانية. 
• السر في امتلاك الثقة لرمي النرد.


•••


"عالق.. ليس لأنك تتخذ ‏القرارات الخاطئة، بل لأنك تأخذ الصائب منها.. كلنا يحاول الركون إلى قرارات عقلانية مبنية على الحقائق الظاهرة أمامنا.. وكذلك الآخرون جميعاً، وهذه هي المشكلة"..

هنا يقول ... لو اتخذنا جميعاً قرارات صائبة، لصارت قراراتنا متشابهة..

ماذا لو اتخذنا كلنا قرارات خاطئة، ألن تكون هذه القرارات صائبةً بعد حين؟! وستكثر القرارات الصائبة ويصعب علينا ايجاد شيء مختلف؟!..

على العموم، لن أفقد ثقتي بالكائن البشري، فالله سبحانه وتعالى جبله على الإبداع..







•••


"كلما نظرت خلفك، رأيت ما تندم عليه. 
ستظن أنك اتخذت القرار الخطأ. 
أنت مخطئ. 
لقد كان قراراً صائباً. 
القرارات لب الحياة. 
١. هل أقتني سيارة عملية أم سريعة؟
٢. هل أتسجل في الجامعة أم أبحث عن وظيفة؟
هل أطلب نبيذاً أم بيرة أم ماءً؟
مهما كان قرارك، فقد كان الوحيد الذي في استطاعتك. 
وإلا لكنت اتخذت سواه. 
كل ما نفعله نختاره. 
فعلام نندم؟
أنت الشخص الذي تختار أن تكونه."

اعتبره كلام منطقي نوعاً ما.. ولكن المشكلة ليست في من يندم على قراراته هو، بل من يُحمّل أخطاءه وقراراته الفاشلة على غيره، كأنهم هم من أجبروه على اتخاذه..

"‏كن ناقد نفسك.
عندما تقع الأخطاء، يكون مغريًا إلقاء اللوم على الآخرين. لا تفعل.
تقبّل المسؤولية. الناس يقدرون ذلك، وستفيد من إدراك مقدراتك."





•••


هذا الكتاب عجيب .. ليس من داعٍ أن  ‏تقرؤه، ولكن إن قرأتموه لن تندموا.. 
فكما أنه يحمل في طياته الأفكار الغريبة، يحمل أيضاً الإلهام..

"‏شخص واحد بوسعهِ تحديد شكل حياتك.. هو انت"

"‏إذا أردت معرفة ما ستؤول إليه حياتك، فليس عليك سوى أن تعرف إلى أين تتجه"

"‏العالم هو فكرتك انت عنه.  
إذا فكر فيه بطريقة مختلفة و ستتغير حياتك"





•••


الكتاب خفيف.. لطيف.. تستطيعون إنهاءه في جلسة واحدة إن شاء الله.. وهو غير ممل بتاتاً، فقد قرأته للمرة الثانية لأجل المدونة وكأنني أقرأُه لأول مرة..






•••

قراءة ممتعة
وإلى لقاء آخر بكل ود 🌸


الخميس، 5 مارس 2020

المرحــلة الملكــية ..



 المرحلة الملكية 

تأليف: د. خالد المنيف
٢٨٨ صفحة

.
.
.


"‏مع تصرم السنين وتوالى الأعوام سيصل بعض البشر لمرحلة من النضج تدعي (المرحلة الملكية) و أدعوك أن لا تنتظر هذه المرحلة بعد أن يزورك خريف العمر!
‏دونك هذا الكتاب ففيه من المفاهيم والأفكار والقوانين ما احسب أنها ستعجل من حضور تلك المرحلة الفخمة الباذخة لحياتك." د. خالد المنيف



هذا الكتاب أخذ مني قرابة الأربعة أشهر لقراءته.. فقد بدأت بقراءته بتاريخ ٢٠١٩/١١/٦ وأنهيته في ٢٠٢٠/٣/٣ ..
قد يكون بسبب أنني قمت بتلخيصه فهذا أخذ من وقتي كثيراً، أو قد يكون بسبب أني لم أقرأه لوحده، فقد قرأت معه كتاباً آخر..








"في المرحلة الملكية:
• لن تتورط في معارك تافهة. 
• لن تعمل بنظام الشمعة المحترقة.
• لن تسلم عقلك لأحد. 
• لن تتبع أخبار الناس. 
• لن تحشد الأدلة لإثبات كذب الكاذب.
• ستدرك أن الهداية بيد الله. 
• لن تقارن نفسك بأحد. 
• ستدرك أن التكيف أحد أهم أسباب السعادة. 
• ستدرك أنه لا مواقف في الحياة ميؤوس منها. 
• ستدرك أنك المسؤول تماماً عن كل شؤونك. 
• ستدرك أن حياتك رهن تفكيرك. 
• ستعرف أنه لن يحمل أحد عنك همّاً. 
• ستدرك أن البشر ليسو ملائكة. "



‏كتب المنيف من الكتب التي أشتريها مغمضة العينين بدون حتى أن اقرأ آراء القراء..
‏يعجبني فيها سلاسة الأفكار وسهولة الطرح، ‏لكني استغربت كثرة التكرار بعض الافكار في هذا الكتاب.. ‏لا اعلم ما هو المغزى من هذا التكرار، لكنه قد يكون ادعي لارساخ المعلومة..

‏من الأفكار التي تكررت في الكتاب "‏الاعتقاد بأن الحاضر التعيس سببه ماضٍ كئيب باقٍ لا يزول"..

‏ولاحظت أيضا أن اغلب المواضيع تدور حول هذه الفكرة "‏لن تنال السعادة حظًا الا عندما تغير أفكارك تجاه الحياة ونفسك!"..








"‏ثق أن مساحات التحرك بالنسبة لك واسعة، لا تجعل لحظات الانكسار تطول وساعات الهزيمة تستمر، وامتطِ صهوة الأمل وتجاوز الألم، ‏ولا يبلغ هذا المرام إلا صاحب فكر نيّر ونفس وثّابة تأبى أن تحطمها نائبات الدهر. فلا تخضع ولا تحني رأسك للنائبات، وتنبطح أمامها منكسراً ذليلاً.. فالأمر بيديك"..




‏مما راق لي في الكتاب وجود بعض الخرائط الذهنية في نهاية بعض المقالات لإيجاز وايضاح الفكرة العامة للمقال.. غير الصور اللطيفة التي تلون بها الكتاب ليجعله أخف على عين القارئ ..




.
.
.



‏أعجبتني أيضا تلك الحكايات التي يحكيها بين الفينة والأخرى و تتخللها بعض النصائح الجميلة لمرحلة ملكية راقية، والتي بالطبع يستنبط منها بعض الأفكار الملهمة التي تقود نحو هذه المرحلة..


مثلاً.. في قصة (قاعدة الـ٩٩) :

‏يحكي أن ملكا أتاه الله حكماً وملكاً، ‏ومع هذا لم يكن سعيدا.. فقد كان في ضيق دائم ومزاجٍ متعكر..
‏وكان له خادم ملازم له .. ولاحظ الملك سكينة نفس هذا الخادم وابتسامته الدائمة حيث كان في نهاية اليوم يذهب إلى أسرته ويجالسهم وياكل معهم يمازحهم ثم ينام قرير العين..
‏وكان الملك يتسائل: لماذا الخادم اسعد منه وهو من يملك المال والجاه؟!
‏فاستعان بمستشار حكيم له..
‏فأخبره المستشار بأن يجرب معه قاعدة الـ(٩٩).. ‏قل له (سوف أهديك صرة فيها ١٠٠ دينار) وأرسلها مع رجل معروف بالأمانة ثم ضع فيها ٩٩ ديناراً فقط وستعرف الإجابة.. 
فنفّذ الملك..
‏تسلم الخادم الصرة فرحا، ثم شرع في عدها فوجد أنها ناقصة دينارا واحداً فعدها ثانية وثالثة..
أيقظ أهله وأفزعهم ليساعدوه في البحث عن الدينار ومضى ليلهُ في مشقة البحث عنه..
‏فضاقت نفس الخادم وانفجر في صغاره يلومهم على ضياعه، وتعكر مزاجه و فارقته الابتسامة..
‏عندها أدرك الملك مبدأ الـ(٩٩) ‏واكتشف أهم أسرار السعادة..


برأيكم.. ما هو السر الذي اكتشفه الملك؟! 😏











قراءتي لهذا الكتاب أعتبرها كتجربة جميلة عشتها .. وقد أخوضها مرة أخرى عندما لا أجد ما أقرأه .. 

شكراً للجميلة منور التي أعارتني هذا الكتاب.. وأعتذر لطول بقاءه عندي.. 

ونصيحتي لكم عند قراءة أي كتاب ان تحددوا وقتاً معيناً لقراءته على ان لا تكون اكثر من شهر كي لا يصيبكم الملل والفتور من  طول المدة.. 





قراءة ممتعة 
وإلى لقاء آخر بكل ود 🌾